شبكة أخصائي المكتبات والمعلومات
الدوريــــــة من نحن :: اتصل بنا :: سياستنا
فهرس العدد
افتتاحية العدد
شخصية العدد
اتجاهات حديثة
نظرة مكتبية
إدارة المكتبات
ميكنة المكتبات
بحث العدد
مكتبة العدد
مقالات متفرقة
موقع العدد

تنويه هـــام

السادة والسيدات،،

تنوه شبكة أخصائي المكتبات والمعلومات والمشهرة بـ LibrarianNet على أنه قد تم تحويل السيرفر الخاص باستضافة الموقع الإلكتروني الرسمي لها إلى

 www.librariannet.net

وبدء ممارسة كافة أعمالها والأنشطة والخدمات الخاصة بها من خلال الموقع الجديد الحالي net. منذ مـارس 2008م.

وعليه فإن أي تعاملات تتم من أو إلى السيرفر القديم

 www.librariannet.com 

منذ هذا التاريخ الموضح أعلاه، لا تنتمي أو ترتبط بصلة بـ (شبكة أخصائي المكتبات والمعلومات) وخارج عن مسئولتها القانونية والأدبية.

وذلك للعلم والإفادة،،

مع فائق الشكر والتقدير،،


نرصد لك على الساحة العربية


دعماً مع تكوين موسوعة عربية

أقسام المكتبات والمعلومات

قسم المكتبات والمعلومات - جامعة الإسكندرية


جهات تعاونا معها ...

 

 
الإيميل
كلمة المرور
إذا كنت زائرا جديدا فتفضل بالاشتراك الآن.
هل أنت مشترك ونسيت كلمة السر؟ انقر هنا.
الرئيسية :: الدورية :: الأخبار :: الدليل :: الكتب :: خدمات المعلومات :: الدورات
الفهرسة أم وصائف البيانات؟ : الخيار المزيف [مع الاعتذار لميشيل جورمان] (1)

لم يكن هذا العنوان مطلعا لأغنية، وإنما واحدا من المقالات الأولى التي نشرها ميشيل جورمان حول مدى إمكانية استخدام وصائف البيانات وأعنى بها الميتاداتا Metadata في فهرسة ملفات الإنترنت، ومواقع الإنترنت وكل مصادر المعلومات الإلكترونية على الشبكة العنكبوتية.

لقد كان خيار المكتبيين في الغرب على مدار السنوات العشر السابقة تقريبا هو استخدام  وصائف البيانات في فهرسة مصادر الإنترنت للعديد من الأسباب سواء المتعلقة بالوصائف نفسها ، أو بمصادر الإنترنت، ففيما يتعلق بالوصائف فهي تعتبر كلمات دالة أو مفتاحية وضعت في متن صفحات الإنترنت لتساعد على تكشيفها من قبل محركات البحث، وحتى يسهل العثور على تلك المواقع إضافة إلى رخص ثمنها عكس الفهرسة المكلفة للغاية بالنسبة للمكتبات، أما مواقع الإنترنت ففيها ما يستحق وضعه ضمن مجموعات المكتبات الرقمية، وهى تساعد على التواصل العلمي بين العلماء، وتحتوى على معلومات في غاية الأهمية لمجتمع المستفيدين من المكتبات.. فمن يرفض تلك الفهرسة الرخيصة الثمن وتلك المصادر المجانية..بالطبع سنقول عليه مجنونا؟.

ولكن الفهرسة هي عصب المكتبات وشريان حياتها لتنظيم المعرفة البشرية وفق رؤية علمية باحتياجات الباحثين ومتطلباتهم رغم كلفتها العالية، هي العملية التي يتم بها ضبط الإنتاج الفكري العالم.. أو ما اصطلحنا عليه في المكتبات بالضبط الببليوجرافي Bibliographic Control فهل بعد كل هذه العقود التي قضيناها في تقنين عمليات وآليات وأدوات الفهرسة ..نترك كل ذلك لمصممي صفحات الإنترنت لكي يقودوا مهمة التحديث في المكتبات ، بأن نلقى كل ذلك في أقرب صندوق للقمامة ونبدأ في استخدام وصائف البيانات، أم نحاول الوصول إلى حل وسط بين وصائف البيانات والفهرسة ، أم نكون من أهل اليمين المتطرف ولانقبل بالفهرسة بديلا.. ها هو اليسار التقدمي يدعوا لنبذ الفهرسة تماما، هذه الصيحة التي أتت من دول الشمال الأوروبي وتركت تأثيرا في منتهى الخطورة على وضع الفهرسة في عالم اليوم .. ننضم لأي فريق من الثلاثة فرق .. أم ننأى بنفسنا كالعادة حتى ينقشع غبار المعركة عن منتصر وحيد نتعلق في رقبته وندعو له كعادتنا دائما في العديد والعديد من القضايا العلمية.. !؟

  • كلمات حمراء:

بعض الناس لا يستطيعون سوى الثرثرة وتجريح الآخرين .. دعهم ينبحون .. فلن يبقى في النهاية سوى الصحيح.

وإلى بقية مادام في العمر بقية،،،

للاطلاع على النصوص الكاملة للمقالات فضلا قم بالتسجيل ودفع قيمة الاشتراك.


نسخة للطباعة بقلم زين عبد الهادي
بحث



المؤتمرات العربية المتخصصة

الندوات العلمية المتخصصة


تنسيق PDF تنسيق GIF :: نموذج طلب نشر عمل فكري ::

للراغبين بالتقدم لفرص العمل إرسال السيرة الذاتية على:

info@librariannet.net


رسائل الجمهور

شهادة تقدير

انضم معنا عبر الفيس بوك

<سياسة الإعلان معنا>

يحظر نقل أو استخدام أي جزء من الموقع إلا بتصريح كتابي من شبكة أخصائي المكتبات والمعلومات ® :: تصميم وبرمجة إنترنت بلس